صفحة 1 من 1

تشقق - تصدع زمني

مرسل: 19/03/21 20:40
بواسطة Mohamed Slimane

كنت أبدأ في الكتابة لك دائما لكن تبرد يداي حينما أتذكر كلامك الأخير.
أتذكر جيدا صوت قهقهة عقلي الذي حذر قلبي , أتذكر حينما صرخ ضاحكا أهنت نفسك و إستغنيت عني.

تظنون أنني إتبعت عقلي ؟ ...لا
لم أتبع أي شيء فكل ما في الأمر أنني كنت أراها مميزة , لكن كل شيء تحول لأبيض وأسود, كان كل شيء ملونا.

لم أنتهي من الكتابة بعد-
كانت ألوان التوفق والتناغم بيننا , كانت أصوات الحياة بيننا , لكن دخل هنالك شيء بيننا , شيء أفسد كل شيء.
لا أعلم أين ذهب التوافق , هل هي تشك بي؟ ..نعم..متأكد.

حسنا لا يهم من كان السبب في هذا التشويش الذي دمر كل شيء.
الأهم هو أنني كنت أعلم ذلك منذ البداية..... ماذا؟

حسنا هذا صوت عقلي ,,, أنا كنت أعلم هذا من البداية لكن تجاهلته طنعا في التناغم الذي كانت تأديه لنيل إعجابي .
هنيءا لها لقد نجحت ,, لكن كان نجاحها بإذن مني بعدما جعلت عقلي يصمت

كانت جميلة ... نعم كانت ولم أعد أراها جميلة ... بأسا لهذا التغيير

هذا الحوار الذي يدور بيني وبين عقلي كان تكملة لبداية لقائي الأول بها... أعلم ما سأفعل الآن.

جربت أن أقع في خطأ عمدا لأول مرة دون أن أتجنبه, لكن عذرا يا كرامتي سأسمو بك مجددا لأبعد الحدود.

... من الممكن أن يتبع,,, الأمر يعتمد على مدا إستحقاقكم.